الفقاعات الإحتكاكية


    ما هي الفقاعات الإحتكاكية ؟ وكيف تحدث ؟

 

    التعرض للإحتكاكات الضاغطة هي تجربة ربما مر بها كل منا عند إرتداء حذاء جديد ضيق. في هذه الأحوال تحتك بطانة الحذاء بالأجزاء المقابلة من القدم مع الضغط على الجلد بسبب ضيق الحذاء مما يؤدي إلى حدوث قوة إحتكاك وجز معا. هذه القوة تجذب الطبقات السطحية للجلد بشكل يؤدي لفصل طبقات الجلد عن بعضها البعض محدثة شقا بين طبقات البشرة كما تؤدي إلى موت أعداد كبيرة من خلايا الجلد. في النهاية تتكون فراغات بين طبقات الجلد وهذه الفراغات سريعا ما تمتليء بسائل مما يؤدي في النهاية لظهور مايسمى بالفقاعات الإحتكاكية.

 

 

في الأحوال الطبيعية لا تحدث هذه الفقاعات بسهولة بسبب قدرة الجلد الطبيعي على تحمل الدرجات المعقولة من قوى الإحتكاك. حتى تحدث هذه الفقاعات يجب أن تكون القوى المسببة كبيرة جدا أو يكون الجلد ضعيفا جدا.

 

تعاظم قوى الإحتكاك/الجز يحدث في الأحوال التالية: في الرياضيين خاصة عدائي المسافات الطويلة أو متسابقي الدراجات الهوائية , عند إرتداء حذاء جديد قاسي وضيق في نفس الوقت , عند عدم إرتداء جورب أو ضعف فاعلية الجورب , عند وجود بروزات في القدم بسبب التشوهات الخلقية أو الناشئة عن السكر , عند وجود أجسام ومواد غريبة بالحذاء مثل الرمل والأوساخ والحصى مما يضاعف أثر الإحتكاك.

 

عادة يساهم الجورب في منع الفقاعات بطريقتين: إمتصاص وتشتيت قوى الجز والإحتكاك بإنزلاقه بنعومة على القدم بديلا عن إنزلاق طبقات الجلد , وأيضا توفير طبقة سميكة عازلة تحمي القدم. إبتلال الجورب يقلل إنزلاقه على سطح جلد القدم. جفاف الجورب وتصلبه بسبب قذارته ثم جفافه يغلق مسامه ويمنع إنزلاقه ويحوله من وسيلة حماية إلى عنصر تضخيم للإحتكاك.

 

ضعف الجلد يحدث في الأحوال التالية: كثرة العرق أو التعرض للرطوبة (بسبب عدم تجفيف القدم أو السير في أرض مبتلة مما يؤدي لضعف مقاومة الجلد كما يمنع إنزلاق الجورب على الجلد الذي يحميه من الإحتكاك الزائد) , كبر السن , ضعف الدورة الدموية , العلاج بالكورتيزون , مرض السكر , و تجمع الماء بالجلد (الإستقساء).

 

 

 

 

 

    ماذا يميز الفقاعات الإحتكاكية في مرضى السكر؟

 

    مرضى السكر مثلهم مثل الأصحاء عرضة لحدوث هذه الفقاعات الإحتكاكية لنفس الأسباب لكن هناك فروق هامة:

    أولا - بسبب سوء أحوال الجلد في كثير من مرضى السكر لا يلزم أن يكون السبب في حدوث هذه الفقاعات واضحا للمريض بل يكفي أن يكون بسيطا جدا وكثيرا ما يمر دون ملاحظة.

    ثانيا - بسبب تلف الأعصاب الطرفية فإن مريض السكر كثيرا ما لا يشعر بوجود هذه الفقاعات بل لا يشعر حتى بالألم عندما تتهتك مع تكرار الإحتكاكات مما يؤدي لحدوث مضاعفات دون أن يدري.

    ثالثا - بسبب ضعف القدرة على الإلتئام فإن محاولات قص هذه الفقاعات قد تؤدي انتائج كارثية بسبب تحول الجزء المكشوف إلى قرحة من الضعب جدا علاجها لذلك يجب العمل دائما على الحفاظ على الفقاعات سليمة مالم يكن هناك سبب للتدخل.

 

 

 

    كيف تؤدي الحساسية لتكوين فقاعات؟

 

    التعرض للمواد المسببة للحساسية يمكن أن يؤدي لتكوين فقاعات في القدم. هذه المواد تشمل الأصباغ المستعملة فس بعض الأحذية , البلاستر الطبي , بعض النباتات مثل أنواع من اللبلاب, بعض الزيوت والصابون وأحيانا بعض الكريمات والمراهم. يبدأ التفاعل بعد 48 ساعة من التعرض للمادة المتسببة في الحساسية وقد تقتصر الأعراض على هرش وإحمرار ولكن في الأحوال الشديدة تتكون فقاعات. تتميز الفقاعات بوجود إحمرار و إلتهاب حولها وهي تهترئ بسهولة وقد يحدث إلتهاب ميكروبي في بقاياها.