إرتفاع ضغط الدم


إرتفاع ضغط الدم ضار بإلتهاب الأعصاب السكري

 

في الثمانينيات من القرن الماضي كانت هناك أكبر دراسة عُملَت علي مرض السكري و مضاعفاته. فقد شملت هذه الدراسة جميع مرضي السكري في بريطانيا و تابعتهم لأكثر من عشر سنوات و تم تحليلها لأخذ جميع الأنماط العلاجية و ماذا كانت نتائجها. إسم هذه الدراسة هو

 

لكي يحدث إلتئام لإلتهاب الأعصاب يجب أن تكون معدلات الضغط أقل من 125/80 مم زئبقي. و ما زاد الأمرغرابة هو مقارنة تأثر الجسم بمستويات ضغط أقل لتعطي تأثير أكبر في مريض السكر عن غيره. فمثلآ وجدنا أن معدل الضغط المنقبض (الرقم الأكبر) 140 في مريض السكر يعادل نفس تأثير 180 في الشخص الغير مصاب بالسكري

 

يوجد أسئلة كثيرة نواجهها مع المرضي تتعلق بضغط الدم. منها مثلآ: هل يكون قياس الضغط أثناء الإستلقاء أم الجلوس- الإجابة هي الأفضل أثناء الجلوس. هل قياس الدم بالذراع الأيمن أم الأيسر؟ الإجابة هي يفضل الذراع الذي يستخدم بالكتابة. أيهما أهم الرقم الكبير أم الصغير؟ الأهم للقلب هو الصغير بينما لباقي الأعضاء (و منها الأعصاب الطرفية) هو الرقم الأكبر.

 

و يأتي السؤال لماذا يتغير ضغط الدم في كل مرة يتم قياسه فيها, و متي يجب قياسه و ما هي الفترات المناسبة؟

الإجابة هي أن ضغط الدم يتغير حسب وضعية الجسم و الإرهاق أو المجهود لذا تم توصيف القياسات أثناء الجلوس في سكون لفترة لا تقل عن 5 دقائق. أما عن مواعيد القياسات, فتنصح الجمعية الأوروبية أن تكون بالمنزل صباحآ و مساءً يوميآ مع كتابة القياسات في جدول باستخدام أحد أخهزة الضغط الرقمية التي تقيس من الذراع من نوعية معتمدة. و النوعيات المعتمدة المتوفرة في مصر هي أومرون اليابانية و بويرر الألمانية.

 

 

ثم يأتي سؤال هو ما هو قياس الضغط 24 ساعة؟

قياس الضغط 24 ساعة هو جهاز يتم تركيبه علي ذراع المريض و يقوم الجهاز بقياس الضغط كل 10-30 دقيقة و تسجيله علي الجهاز. و يقوم الطبيب بتوصيل الجهاز علي الكمبيوتر الذي يقوم بتحليل الأرقام و الأوقات لدراستها لوضع الخطة العلاجية المناسبة. و هنا يأتي السؤال: و ما هي الفائدة التي نأخذها من كل هذه القياسات؟

في الشخص الطبيعي يهبط مستوي ضغط الدم أكثر من10-15% أشناء النوم العميق في الفجر. في حالة عدم وجود هذا الهبوط الليلي يصاب المريض بكل مضاعفات ضغط الدم أيآ كان مستواه أثناء الإستيقاظ. أما في حالة وجود الهبوط الليلي (morning dip) لا يصاب الشخص بمضاعفات الضغط.

هذا و توصي الجمعية الأوروبية بعمل هذا القياس لكل مرضي السكري من مستخدمي الإنسولين و خاصةً النوع الأول و الحوامل.