طرق تشخيص التهاب الأعصاب السكري


 

 

 

في هذه المقالة سنناقش مبادئ طرق التشخيص لكل من السبعة أنواع السابق ذكرهم، وهنا يجب تذكير حضراتكم بانه من الممكن تواجد أكثر من نوع في نفس الوقت. يتضمن التشخيص النقاط التالية:
 

§التاريخ المرضي ويشمل مدة الإصابة بالسكر ومستواه ووجود أمراض أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع دهون الدم. ووجود أمراض بالغدة الدرقية والجار درقية، واستخدام علاجات متنوعة.
 

    الفحص الطبي ويشمل فحص الجسم كل ويتضمن الضغط، النبض، الحرارة، والفحص السريري للأعضاء الموجودة بالبطن كالكبد، والكلى، والطحال، والأعضاء الموجودة بالصدر وهي: القلب، والرئتين ثم فحص السلقين والأقدام.
 

    فحص الساقين والأقدام ويشمل النقاط التالية:

 وجود النبض المحسوس بالقدمين، فحص ما بين أصابع الأقدام، فحص شكل القدم والأظافر لأي تشوهات أو تغييرات عظمية أو وجود أي قرح بالقدمين ثم يبدأ الفحص الطبي للأعصاب.
 

    فحص التهاب الأعصاب الطرفية:

يبدأ بعد الفحص العام السابق بواسط الخيط الأحادي ثم الصعود أعلى الساق لإيضاح تواجد مستوى حسي سطحي.

ثم يتم فحص الأعصاب العميقة عن طريق الشعور باهتزاز الشوكة الرنانة. وفي حالة دم الإحساس في الإصبع الأكبر يتم الصعود حتى يشعر المريض بالذبذبة ويتم تسجيل المستوى للتوثيق.
 ويتم نفس الفحص على اليدين أيضا.
 
    فحص التهاب الأعصاب المركزية:

نظرا لوجود عدة عناصر لالتهاب الاعصاب المركزية، فسنتناول كل عنصر على حده.

أولا: القلب والجهاز الدوري، ويتم تقييمه عن طريق قياس ضغط الدم في الوضع الأفقي وثانية في الوضع الرأسي لتبين وجود انخفاض وضعي في ضغط الدم. في هذه الحالة يجب تقييم وضع الشرايين الطرفية وعمل قياس ضغط الدم 24 ساعة وعمل وظائف الجهاز المركزي الدوري.

ثانيا: بالنسبة للجهاز الهضمي فيتم تقييمه عن طريق عمل فحص إشعاعي لتحديد حركة الأمعاء وقدرتها على الحركة.

ثالثا: بالنسبة للوظائف الجنسية فلها اختباراتها الخاصة وسيتم تغطيتها تفصيليا في الجزء الخاص بها.
 

    التهاب الأعصاب الإنحباسي:

يقوم الطبيب باختبار الأعصاب الحسية في الأماكن التي من الممكن أن يكون بها تأثر ويقوم " بالطرق " على أماكن الإنحباسي، فإذا كان موجودا يشعر المريض بوميض أو ألم يسري في مسار العصب.
 ومن الممكن أيضا تقييم الإنحباسي باختبار توصيل العصب.

    التهاب الأعصاب القريبة الغير متماثل:

 يشكو المريض من ألم في كل جسمه ويكون أكثر في منطقة البطن وعادة ما يفقد الكثير من وزنه ولا يستطيع النوم. بالنسبة لفحصه فهو يكون فاقد للشعور بالاهتزاز في جسمه حتى عظمة القص في القفص الصدري. ومن الممكن أيضا أن يجد الطبيب ضمور في عضلات الفخذين بنسب غير متماثله.
 الاختبار الوحيد الممكن عمله لهذا المريض هو قياس السكر فهو دائما مرتفع لديه.

 
    التهاب الأعصاب الجذرية:

 يتميز هذا الالتهاب بشكوى الألم في أشكاله المختلفة متخذا شكل الحزام الذي يصل إلى منتصف البطن أو الصدر ويوجد ارتفاع أو انخفاض في الإحساس في هذه المنطقة بالإضافة إلى ألم شديد في حالة حكها بشيء ناعم مثل القطن.
 ويتم عمل رنين مغناطيسي على المنطقة المطلوبة لاكتشاف أي سبب أخر غير السكر.

    التهاب الأعصاب الموجودة في الرأس:

وكما سبق أن ذكرنا فهي حالة نادرة جدا ومن السهل اكتشافها.
يتم التشخيص عن طريق استبعاد الأسباب الأخرى لمرض هذا العصب وأكثر الأساليب دقه وشيوعا هي عمل الرنين المغناطيسي على المخ ويليه عمل قياس توصيل هذا العصب.

    التهاب الأعصاب المناعي:

يتم التشخيص عن طريق السبل التالية:
 حالة الأعصاب غير المتناسقة مع حالة السكري حيث تكون أكبر من حجم الحالة المرضية العامة.

التأثر القوي لكلا الأعصاب الحسية.

من الممكن أيضا تأثر الأعصاب الحركية.

عادة ما يكون الالتهاب متماثل.

رسم توصيل العصب يعطي صورة الالتهاب المناعي.

استبعادالأسباب الأخرى.

أخذ عينة من العصب وفحص بطريقة تحليل الأنسجة.